السبت، 28 ماي، 2011

صوت المهمشين يكسر حصار القمع بأيث يوسف وعلي

استمرارا في اشكالها النضالية ضمن المعركة الاقليمية المفتوحة التي بدأت يوم الثلاثاء 24 ماي 2011
نفدت فروع التنسيق الاقليمي بالحسيمة المنظوية تحت لواء الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب مسيرة شعبية حاشدة انطلقت من مركز بوكدارن على الساعة السادسة مساءا في اتجاه الولاية .
الا انه وطبيعته القمعية اختار النظام القائم بالبلاد محاصرة المعطلين/ات بشتئ اصناف القمع حال دون وصول المسيرة الئ مقصدها .
أداك تحولت مسيرة المعطلين الئ اعتصام في الطريق الوطنية رقم 2 الرابطة بين امزورن و الحسيمة رددت خلاله شعارات منددة و رافضة لسياسات التشغيل التي تزج بشباب طموح في عمر الزهور في براثين البطالة و التهميش و الإقصاء ، و عند نهاية الشكل النضالي اكد المعطلون على لسان الكاتب العام للسكرتارية تشبثهم بمواصلة درب النضال الى حين تحقيق كافة المطالب العادلة و المشروعة التي يتضمنها الملف المطلبي ، كما توعد باشكال نضالية قادمة نوعية و غير معتادة ( اقتحامات ، إعتصامات مخيم المهمشين ....) محملا المسؤولية كاملة الى القائمين على أمر التشغيل إقليميا و وطنييا الى ما ستؤول اليه الاوضاع.