الجمعة، 28 أكتوبر، 2011

مسيرة حاشدة في تشييع جنازة الشهيد “كمال الحساني

شهدت مدينة ايت بوعياش مساء اليوم الجمعة 28 أكتوبر 2011، مسيرة صامتة تم خلالها تشييع جثمان الشهيد "كمال الحساني" شهيد الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب، شهيد حركة 20 فبراير ايت بوعياش، الذي اغتيل في عملية غادرة ليلة الخميس/ الجمعة من طرف أحد البلطجية المسخرين من قبل طرف النظام و قد شاركت في هذه المسيرة جماهير ايت بوعياش التي أبت إلا أن تشيع أحد أبنائها البررة، معززة بالجماهير الشعبية من كل مناطق إقليم الحسيمة، الدريوش، الناظور بالإضافة لمناضلي و مناضلات الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب الذين/ اللواتي لبوا نداء المكتب التنفيذي.
و بعد انتهاء مراسم دفن الشهيد انطلق الجميع في مسيرة حاشدة تقدر بالالاف  رفعت خلالها شعارات تعبر عن الوفاء لروح الشهيد "كمال الحساني" الذي انضاف إلى قافلة شهداء الشعب المغربي عامة و أكمل ثلاثية شهداء الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب إلى جانب رفيقيه مصطفى الحمزاوي و نجية أدايا، بالإضافة إلى شعارات تحمل المسؤولية المباشرة للنظام اللاوطني اللاديمقراطي اللاشعبي في هذه الجريمة البشعة، مؤكدين أن ما يتوخاه مغتالو الشهيد من ذلك بما هو ترهيب للمناضلين الشرفاء أمر لم و لن يتحقق، نفس المضمون حملته كلمات الرفاق في كل من فرع بني بوعياش للجمعية الوطنية، حركة 20 فبراير، المكتب التنفيذي للجمعية الوطنية و السكريتارية الإقليمية للدريوش للجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب، هذه الكلمات التي اختتم بها الشكل النضالي أجمعت على إدانة مدبري هذا الإغتيال، الذي قدمت إحدى الكلمات أدلة دامغة على ثبوت تورط أجهزة النظام فيه، و عبرت على عزم كل من الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب و حركة 20 فبراير و الجماهير الشعبية ببني بوعياش على مواصلة النضال على الدرب الذي رسمه الشهيد حتى تحقيق الحرية و الكرامة و كشف الحقيقة في اغتيال الشهيد.


لحظة وصول جثمان كمال الحساني إلى أيث بوعياش


               

موكب جنازة كمال الحساني