الأربعاء، 28 شتنبر، 2011

التحام قوي للجمعية الوطنية بالجماهير الشعبية في مسيرة بالآلاف بآيت بوعياش

تحت نير القمع الوحشي والحصار تواصل فروع الجمعية إقليم الحسيمة للجمعية الوطنية مسيرتها ومعركتها النضالية المفتوحة على كل الإحتمالات تحت شعار : " جميعا ضد القمع والإعتقال ومن أجل رفع الحصار عن المنطقة والجمعية الوطنية "، حيث نفذت مسيرة شعبية حاشدة تقدر ب 7000 مشارك، جابت شوارع بلدة آيت بوعياش رفع خلالها المعطلين والجماهير الشعبية شعارات منددة بالقمع الدموي الذي طال ويطال نضالات الجمعية الوطنية إقليميا و وطنيا وكذا شعارات منددة بالإقصاء والتهميش الممنهج في حق المنطقة إلى جانب شعارات أخرى للجمعية الوطنية .


كما رفعت خلال هذه المسيرة يافطات و صور للمصابين خلال التدخل الوحشي ليوم 21 شتنبر 2011 وخاصة صور الرفيقين اللذين مازالا يرقدان في ( المستشفى المركزي ) قتيبة العبوتي و إبراهيم الخلفيوي .

وفي كلمة الكاتب العام للسكرتارية الإقليمية أكد استعداد التنسيق الإقليمي رفع دعوى قضائية ضد كل المتورطين في الجريمة المرتكبة في حق المعطلات والمعطلين ومن خلالها حمل المسؤولية الكاملة إلى ما ستؤول إليها وضعية الرفيق قتيبة العبوتي، وكذا التصعيد النضالي الواعي والمنظم حتى تنفيذ كافة الإلتزامات والوعود الممنوحة وتوفير مناصب جديدة للتنسيق الإقليمي .

و قبل أن تمنح الكلمة لرئيس المكتب التنفيذي حيا كذلك كل الفروع والتنسيقات المتضامنة ( بني ملال ، دريوش ، امين تانوت ، الناضور ، طنجة ... ) وناشد كل فروع الجمعية الوطنية والجماهير الشعبية إلى توسيع دائرة الإحتجاج والتضامن على المستوى الوطني، حيث أشار الى الإضراب عن الطعام الإنذاري المزمع تنفيذه من طرف فروع إقليم بني ملال يوم الأربعاء 28 شتنبر 2011، وفي الختام أكد على استعداد التنسيق الإقليمي في الأسابيع المقبلة الخوض في أشكال أكثر تصعيدا وتعقيدا سيهتز لها الرأي العام المحلي الوطني والأممي ( مسيرة شعبية اتجاه جزيرة النكور والمطالبة باللجوء السياسي ، مخيم للمهمشين ... ) .

وفي الأخير أكد رئيس المكتب التنفيذي الذي حضر هذه المسيرة الى جانب عضوين آخرين من المكتب التنفيذي عزم الجمعية الوطنية وطنيا فتح جبهات ضد هذا النظام وكذا تخليد ذكرى التأسيس ابتداءً من يوم 23 أكتوبر 2011 بالدار البيضاء .

عن لجنة الإعلام والتواصل






كلمة رئيس المكتب التنفيذي ببني بوعياش في 27 شتنبر 2011


ابراهيم و قتيبة كلنا فدى فدى