الأحد، 4 دجنبر، 2011

مسيرة تاريخية بايت بوعياش إحياءً لأربعينية الشهيد كمال الحساني

شارك عشرات الآلاف من المتظاهرين في إحياء أربعينية الشهيد كمال الحساني ببني بوعياش (إقليم الحسيمة) بعد زوال يوم السبت 03 دجنبر الجاري عبر تنظيم مسيرة شعبية حاشدة انطلقت على الساعة الثالثة بعد الزوال وجابت أغلب الشوارع الرئيسية ببني بوعياش ومرت من منزل عائلة الشهيد قبل أن تختتم بالساحة المحاذية للباشوية والتي تمت تسميتها بساحة الشهيد كمال الحساني إكراما له .
وإلى جانب منخرطي جهة الشمال والشرق للجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب الداعية إلى تخليد هذه المحطة، شارك العشرات من مناضلي ومناضلات الاتحاد الوطني لطلبة المغرب وحركة 20 فبراير والحركة التلاميذية وبعض الإطارات التقدمية بالمنطقة إضافة إلى المئات من جماهير المنطقة، وحمل المتظاهرون في مقدمة المسيرة نعشا رمزيا وصورا للشهيد ولافتة مكتوب عليها شعار " لن نترك الخندق ومن عينيك يا كمال الحساني سنغرف الصمود " وهو الشعار الذي اختارته جمعية المعطلين لتخليد هذه الذكرى .


وفي ختام المسيرة تم تنظيم مهرجان خطابي حاشد وزعت فيه الكلمات على كل من المكتب التنفيذي للجمعية الوطنية وعائلة الشهيد وفصيل الطلبة القاعديين الذي كان ينتمي إليه الشهيد إبان فترته الجامعية وحركة 20 فبراير باقليم الحسيمة و" اللجنة الموحدة لمتابعة الشأن المحلي بقاسيطة وأزلاف " و" جمعية ايت يوسف وعلي لمتابعة أحداث بوكيدان " و" لجنة المعتقل بفاس " والحركة التلاميذية ببني بوعياش ....، وأعطيت الكلمة أيضا للشاعرة " زهرة الطاهري " القادمة من مدينة العرائش والتي لم تكمل قراءة قصيدتها حول كمال الحساني بعد أن أجهشت بالبكاء على فقدان الشهيد .
وقد عبر الجميع على إدانتهم للإغتيال الذي تعرض له الشهيد وأكدوا على مواصلتهم النضال حتى تتحقق الأهداف التي استشهد من أجلها .
نشير إلى أن الشعارات المرفوعة إبان هذه المحطة كانت تتمحور في أغلبها حول الوفاء للشهيد والمطالبة بمحاكمة المتورطين في اغتياله وتحقيق المبادئ والأفكار الإنسانية النبيلة التي آمن بها وعلى رأسها الحرية والكرامة والمساواة، إضافة الى رفع شعارات ذات نبرة تصعيدية من قبل " الجماهير ثوري ثوري على النظام الدكتاتوري " " الشعب يريد تغيير النظام " " شعب المغرب سير سير حتى الثورة والتحرير"...، هذا و تم تخليد نفس المحطة في كل من بني ملال والرباط وأكادير تحت نفس الشعار ومن طرف نفس الجمعية .