الثلاثاء، 20 دجنبر، 2011

النظام يهدد بتصفية معطلي الحسيمة بالرصاص الحي‎


ستمرارا في معركته المفتوحة المتمثلة في الإعتصام المفتوح أمام مداخل و منافذ الولاية ، وأمام إصرار المعطلين و المعطلات على المضي قدما في المعركة وبدون هوادة ، وبعد تنفيذ اليوم الأول من المعتصم الذي خلف أزيد من 18 إصابة خطيرة في صفوف المعطلين و المعطلات من طرف أجهزة القمع الطبقية ، سيتكرر نفس القمع بوحشية تؤكد زيف كل الشعارات التي يتغنى بها النظام اللاوطني اللاديمقراطي اللاشعبي حيث سيخلق هذا التدخل الأخير أزيد من 21 إصابة بليغة في صفوف المعطلين و المعطلات منها خمس كسور أربعة على مستوى الدبل وواحدة على مستوى اليد ، حيث استعملت أجهزة القمع في هذا الهجوم الهراوات والعصي والرشق بالحجارة ودهس المعطلين بسيارة رباعية الدفع وصولا إلى إشهار أحدهم بمسدس في وجه المعطلين.







الاثنين، 19 دجنبر، 2011

عاجل: دماء المعطلين تجري في شوارع الحسيمة


حينما تصاب أجهزة القمع بحالة سعار تحول الاثنين العادي الى الاثنين الاسود

تحت شعار : ردا على سياسة التهميش واقصاء ابناء المنطقة , معركتنا مغتوحة ومصيرية حتى تنفبذ كل الوعود.
سطرت فروع التنسيق الاقليمي بالحسيمة للجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب, معتصما مفتوحا أمام الولاية ابتداءا من يوم الاثنين 19/12/2011 غير ان النظام القائم بالبلاد ذو الطبيعة اللا وطنية اللا ديموقراطية اللا شعبية لجأ الى نهج مقاربة القمع كخيار ثابت في تعامله مع كل الحركات الاحتجاجية خاصة نضالات الجمعية الوطنية حيث سيقدم على جريمة أخرى في حق المعطلين والمعطلات وذلك اثر تدخل الاجهزة القمعية في بداية أول شكل من المعتصم  أسفر عن ازيد من 16 اصابة بليغة في صغوف المعطلين والمعطلات منهم الكاتب العام للسكرتارية الاقليمية, حسب التقرير الاولي للجنة الصحة الاقليمية.













الأحد، 4 دجنبر، 2011

مسيرة تاريخية بايت بوعياش إحياءً لأربعينية الشهيد كمال الحساني

شارك عشرات الآلاف من المتظاهرين في إحياء أربعينية الشهيد كمال الحساني ببني بوعياش (إقليم الحسيمة) بعد زوال يوم السبت 03 دجنبر الجاري عبر تنظيم مسيرة شعبية حاشدة انطلقت على الساعة الثالثة بعد الزوال وجابت أغلب الشوارع الرئيسية ببني بوعياش ومرت من منزل عائلة الشهيد قبل أن تختتم بالساحة المحاذية للباشوية والتي تمت تسميتها بساحة الشهيد كمال الحساني إكراما له .
وإلى جانب منخرطي جهة الشمال والشرق للجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب الداعية إلى تخليد هذه المحطة، شارك العشرات من مناضلي ومناضلات الاتحاد الوطني لطلبة المغرب وحركة 20 فبراير والحركة التلاميذية وبعض الإطارات التقدمية بالمنطقة إضافة إلى المئات من جماهير المنطقة، وحمل المتظاهرون في مقدمة المسيرة نعشا رمزيا وصورا للشهيد ولافتة مكتوب عليها شعار " لن نترك الخندق ومن عينيك يا كمال الحساني سنغرف الصمود " وهو الشعار الذي اختارته جمعية المعطلين لتخليد هذه الذكرى .

السبت، 3 دجنبر، 2011

معركة المعطلين تدخل يومها الرابع بالحسيمة عبر تنظيم مسيرة من إمزورن تجاه بوكيدارن

- مـقـتـطـفـات صـور -






- مـقـتـطـفـات فـيـديـو -




نفذت الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب زوال يوم الخميس 01 دجنبر 2011 شكلها النضالي الرابع المبرمج ضمن معركة المناطق التي تخوضها بالحسيمة، وكان هذا الشكل عبارة عن مسيرة شعبية انطلقت من إمزورن واتجهت عبر الطريقة الرئيسية إلى مدينة بلدة بوكيدارن وفي مركز هذه البلدة اختتمت المسيرة بكلمة للمكتب التنفيذي، وعرفت هذه المسيرة انخراطا مكثفا لجماهير إمزورن التي شاركت في المسيرة حتى وصولها الى بوكيدارن ( آيت يوسف وعلي) خاصة وأن المعطلين لم يكتفوا برفع الشعارات المطالبة بحقهم في الشغل والتنظيم، بل رفعوا شعارات أخرى تدعوا الى تحقيق الكرامة والحرية والتوزيع العادل للثروات ( فوسفاط وجوج بحورا ..وعايشين عيشة مقهورة ، كيف تعيش يا مسكين والمعيشة دارت جنحين ، ...) .
وكغيرها من الأشكال الاحتجاجية التي خاضتها الجمعية منذ بداية هذا الأسبوع كانت قضية الشهيد كمال الحساني حاضرة بقوة في هذه المسيرة سواء عبر رفع شعارات تطالب بمحاكمة المتورطين في اغتياله و تؤكد على مسؤولية النظام في هذه العملية أو عبر رفع صورة الشهيد في مقدمة المسيرة من طرف رفاقه .

وتستعد الفروع المشاركة في هذه المعركة لتنظيم أربعينية الشهيد يوم السبت ببني بوعياش بعد أن أصدر المكتب التنفيذي نداءً يدعوا فيه كل المناضلين والحركات الإحتجاجية وعموم الجماهير الشعبية وطنيا إلى المشاركة في إحياء أربعينية الشهيد كمال الحساني عبر تنظيم مسيرة شعبية ببني بوعياش ابتداءً من الساعة الثانية والنصف بعد الزوال وعرض شريط يوثق للمسار النضالي للشهيد .