الخميس، 13 ماي، 2010

اعتصام معطلي فرع آيث يوسف وعلي من داخل مقر الجماعة يدخل شهره الثاني على التوالي



استمرارا في تنفيذ الأشكال النضالية التصعيدية للفرع المحلي للجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب دخل معطلو الفرع المذكور في اعتصام مفتوح من داخـــل مقر جماعة آيث يوسف وعلي منذ ما يزيد عن شهر بدءا من يوم الأربعاء 07/04/2010 .
وبموازاة ذلك، تم تنفيذ عدة أشكال نضالية موازية للاعتصام كان آخـــرها وقفــــــة احتجاجية تم تنفيذها وسط الشارع العام أمام مقر الجماعة وذلك عشية يوم الثلاثاء 11 مــاي 2010 وبحضور مكثف من قبل كل من معطلي فرعي إمزورن و آيث بوعياش.
وأثناء هذا الشكل النضالي الموازي رفعت شعارات تندد بتماطل المسؤولين القائمين على أمــر التشغيل بالإقليم، وأخرى تطالب بفتح حوار جاد ومسؤول مع معطلي الفـــرع المحلي، وفي الختـــام أعطيت الكلمة لكل من عضو السكرتارية الإقليمية وعضو مكتب فرع آيث يوسف وعــــلي .

إن الشكل النضالي القائم وكذا الأشكال النضالية الموازية له تأتي ضدا على لامبالاة المسؤولين، إن على المستوى المحلي أو الإقليمي اتجاه مطالب الفرع العادلة والمشروعة، وعليه فإن نضالات الفرع المحلي للجمعية الوطنية تصب جميعها باتجاه القائمين على أمــر التشغيل لإرغامهم على فتح حوار جاد ومسؤول وكذا تفعيل وتنفيذ الوعود التي قطعتها على نفسها في حوارات سابقة .
.
يحدث هذا كله في عهد يقال عنه بأنه " العهد الجديد " وفي دولة تسمي نفسها بدولة " الحق والقانون " مما يكشف عن زيف شعار " الحوارالإجتماعي " وعدم مصداقية شعار " المسلسل الديمقراطي " .
.
وفي الختام، فإن معطلـــي فرع آيث يوسف وعلي يعلنون تشبثهم بمطالبهم العادلــــة والمشروعة، وكذا عزمهم على المضي قدما في تأجيج نضــــالاتهم لتفعيل الالتزامات التي وعد بها المسؤولين على المستوى الإقليمي .
عاشت الجمعية الوطنية إطارا جماهيريا، ديمقراطيا، تقدميا و مستقلا


عن لجنة الإعلام والتواصل

- من داخل المعتصم -