الثلاثاء، 12 أبريل، 2011

معطلو الجمعية الوطنية يصلون إلى مقر المجلس الوطني لحقوق الإنسان و يعتصمون بداخله.

يعتصم الآن و إلى وقت غير محدد مناضلو و مناضلات الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب بمقر المجلس الوطني لحقوق الإنسان بالرباط حتى الاستجابة لمطالب الجمعية، في خطوة تصعيدية أعلنت عنها سابقا في بلاغ تم نشره يوم الأحد.


و تأتي هذه الخطوة التصعيدية في إطار برنامج الشطر الثاني من المعركة الوطنية المفتوحة طويلة النفس التي تخوضها الجمعية الوطنية منذ 04 أبريل 2011 تحت شعار ” النضال من أجل سياسة وطنية ديمقراطية شعبية في ميدان التشغيل”، و تطالب من خلالها بفتح حوار جاد و مسؤول مع المكتب التنفيذي على أرضية المذكرة المطلبية للجمعية الوطنية و التي على رأسها الاعتراف القانوني بالجمعية ، الكشف عن قبر الشهيد مصطفى الحمزاوي و معاقبة مغتاليه، إطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين و إسقاط كافة المتابعات التي تطال مناضلي الجمعية الوطنية و الحق في الشغل و التعويض عن البطالة لكافة أبناء الشعب المغربي بما لا يقل عن الحد الأدنى من الأجور مع رفعه.

يذكر أن مناضلي الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب قد تعرضوا لهجوم وحشي ليلة الإثنين/الثلاثاء من طرف كم هائل من قوات القمع على المعطلين الذين كان بعضهم يستعد للنوم فيما آخرون منهم كانوا قد ناموا بالفعل نقل على إثره سبعة مصابين إلى المستشفى و لم يتلقوا رغم ذلك أية علاجات.