الثلاثاء، 1 نونبر، 2011

بيانات


الجمعية المغربية لحقوق الإنسان
المكتب المركزي-الرباط
بيان
ببالغ الغضب وعميق الاستياء تلقى المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان نبأ اغتيال المناضل الشهيد كمال الحساني، عضو تنسيقية 20 فبراير ومسؤول الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين ببني بوعياش – الحسيمة يوم الخميس 27 أكتوبر 2011
لقد تم طعن الشهيد كمال الحساني بواضحة النهار أمام الملأ على يد أحد العناصر البلطجية المعروفة لدى الجميع بتحرشاتها المتواصلة بمناضلي حركة 20 فبراير وتهديدها لهم أمام الجميع مواطنين ومسؤولين وفي إفلات تام من العقاب. إن هذه المعطيات تفرض على السلطات القضائية تحمل كامل المسؤولية في ضمان نزاهة التحقيق للكشف عن المسؤولين المباشرين وغير المباشرين عن هذه الجريمة البشعة، التي تسجل منعطفا خطيرا في الأدوار التي لعبتها هذه العناصر البلطجية ضد نشطاء حركة 20 فبراير والتي عرفت تصاعدا منذ الإعلان عن مشروع الدستور في 17 يونيو الأخير.

وقد سبق للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، سواء عبر بياناتها مركزا وفروعا، أو تصريحات مسؤوليها أو مراسلة مكتبها المركزي لوزير الداخلية ـ الذي راسله أيضا في نفس الموضوع الائتلاف المغربي لهيآت حقوق الإنسان ـ أن حذرت المسؤولين من اللعب بالنار عبر رعاية وحماية وتشجيع عناصر إجرامية للتضييق ولإرهاب مناضلات ومناضلي حركة 20 فبراير والقوى والشخصيات الداعمة لها والصحافيين الذين ينشرون أخبارها، في تحد صارخ للقوانين المعمول بها. ورغم ذلك لم تتم متابعة أي منها من طرف السلطات المعنية رغم الأدلة بالصوت والصور، مكتفية بتصريح وزير الداخلية بفتح تحقيق في بعض الحالات دون نتائج أومتابعات، وفي مقدمتها قضية الشهيدين كمال العماري ومحمد بودروة بآسفي.
وفي مقابل هذا، تتزايد الاعتداءات الوحشية على نشطاء حركة 20 فبراير من طرف القوات العمومية والبلطجية، ويتم الزج بهم في السجون تعسفا، وفي مقدمتهم الشاب الفنان معاد بلغوات (الحاقد) وعدد من أعضاء الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، ومحاكمة العديد منهم محاكمات غابت عنها معايير وضمانات المحاكمة العادلة.
والمكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، إذ يدق ناقوس الخطر بخصوص تصاعد الطابع القمعي للسلطات اتجاه حركة 20 فبراير محملا الدولة المسؤولية كاملة في حماية الحق في الحياة والأمان الشخصي لمناضلي ومناضلات الحركة وكل المواطنين والمواطنات ضحايا تهديدات العناصر البلطجية، فإنه يعلن :
1ـ وقوفه بإجلال لروح الشهيد كمال الحساني معبرا عن تعازيه الحارة لعائلته ورفيقاته ورفاقه في حركة 20 فبراير والجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين؛

2ـ إدانته الشديدة لمرتكبي هذه الجريمة معتبرا أن الإمعان والاستمرار في احتضان وتشجيع العناصر والممارسات البلطجية ضد المناضلات والمناضلين من طرف السلطات، وإفلات المجرمين من العقاب، يؤكد اعتمادها عليهم كقوات قمع غير رسمية ويكذب كل ادعاءات الدولة حول التزاماتها بحماية الحق في الحياة والحق في السلامة البدنية والأمان الشخصي والحق في حرية التعبير والتظاهر؛

3ـ مطالبته بفتح تحقيق موضوعي ونزيه في ملابسات اغتيال المناضل كمال الحساني وتحديد المسؤوليات كاملة وتطبيق القانون على كل من ثبت تورطه من قريب أو بعيد في هذه الجريمة النكراء.
4ـ تجديده المطالبة بوضع حد للتماطل الذي طال بالتحقيق في قضية كافة شهداء حركة 20 فبراير ووضح حد للإفلات من العقاب الذي يتمتع به المتورطون فيها. وكذا متابعة كل الشكايات التي رفعت ضد العناصر البلطجية.

5ـ دعوته كل القوى الحية في البلاد للوقوف كسد منيع ضد هذه السياسة الخطيرة المتجلية في "القمع بالوكالة" والتي تنذر بأسوأ العواقب.

المكتب المركزي
الرباط في 31 أكتوبر 2011

**********************************************************

المنتدى المدني لمغاربة أوروبا يدين اغتيال المناضل كمال الحساني



المنتدى المدني لمغاربة أوروبا
بروكسيل
تابعنا في المنتدى المدني لمغاربة أوروبا بحسرة وألم اغتيال المناضل كمال الحساني عضو اللجنة المحلية لحركة 20 فبراير في بني بوعياش بإقليم الحسيمة مساء الخميس 27 أكتوبر الفارط, وبالمناسبة نعلن إدانتنا لهذه العملية الإجرامية الشنيعة وعزمنا الانخراط في كل أشكال الفضح والاحتجاج على الترعيب الممنهج للشباب المناضل و محاولات ثنيه عن مواصلة نضاله ضد الفساد والمفسدين ومن أجل ديمقراطية حقيقية. بالمناسبة وبالنظر لتزايد عمليات "البلطجة" التي وصلت إلى حدود الاغتيال نعلن في المنتدى المدني لمغاربة أوروبا عن ما يلي:
1ـ تعازينا لعائلة الفقيد وشجبنا وإدانتنا للجريمة البشعة التي ذهب ضحيتها المناضل الشهيد كمال الحساني في بني بوعياش؛

2ـ أننا في المنتدى المدني لمغاربة أوروبا نعتبر أنفسنا جزأ من الحركة الاجتماعية المغربية المطالبة بإصلاحات سياسية حقيقية في المغرب وأننا كمواطنين مغاربة في الخارج نشترك مع إخواننا في الداخل وحدة المصير وطموح التغيير؛

3ـ أننا سنعمل على فضح هذا الجريمة النكراء في بلدان إقامتنا ومطالبة الدولة بتحقيق نزيه ومتابعة الجناة الذين نظموا لهذه الجريمة في الخفاء؛

4ـ أن مغاربة الخارج ورغم إمعان الدولة في حرمانهم من حقوقهم السياسية يلحون على مواطنتهم وانخراطهم في واجب النضال من أجل مغرب ديمقراطي وحر.
في الأخير ندعو كل مغاربة الخارج للالتحام بنضالات مغاربة الداخل من أجل العدالة والكرامة والحرية والمساواة، وأن هذا هو طريقنا نحو المواطنة الكاملة وشرط انتمائنا للوطن، كما ندعو الجمعيات والمنظمات المنخرطة في المنتدى وغيرها من شبكات وتنظيمات مغاربة العالم لخوض حملة في دول إقامتهم لفضح كتائب مقاومة التغيير في المغرب والتضامن مع الضحايا، والمزيد من نكران الذات والانضمام إلى كل المبادرات الشريفة والمناضلة داخل وخارج المغرب.

بروكسيل 29 أكتوبر 2011

عن سكرتارية المنتدى المدني لمغاربة أوروبا



                **********************************************************



تنسيقية الأطر العليا للمعطلين بالمغرب تدين جريمة الاغتيال الهمجية ضد الشهيد كمال الحساني


تلقت ببالغ الحزن والاسى الاطر العليا (تنسيقية الكفاح وتنسيقية المرسوم ومجموعة طريق النصر) نبأ اغتيال المناضل كمال الحسيني كاتب الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب فرع بني عياش ،لينضاف الى قائمة شهداء هذا الاطار العتيد الذي قدم ولا زال يقدم تضحيات جسام دفاعا عن الكرامة والحرية والعدالة الاجتماعية لابناء الشعب المغربي ،وعلى اثر هذا الاغتيال الهمجي الذي تعرض له الشهيد، تتقدم الاطر العليا المعطلة المرابطة بالرباط بأحر التعازي لكل من عائلة الشهيد و الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين. وبهذا المصاب نعلن نحن الاطر العليا المعطلة ما يلي:
ادانتنا لهذا العمل الاجرامي الذي استشهد على اثره المناضل كمال الحساني.
مطالبتنا بفتح تحقيق فوري لمتابعة الايادي الاثمة التي كانت وراء اغتيال الشهيد.
تضامننا المبدئي واللامشروط مع الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب في هذا المصاب،كما نعلن دعمنا ومسانداتنا اللامشروطة لكل نضالات هذا الاطار العتيد.
عزمنا الاستمرار في درب الشهيد محمد بودرة وكمال حسني حتى تحقيق مطالبنا العادلة والمشروعة والمتمثلة في الادماج المباشر والفوري والشامل في اسلاك الوظيفة العمومية، واننا لن نركع لكل الممارسات المشبوهة التي من شأنها الضرب في شرعية نضالاتنا ومطالبنا العادلة.

" تستطيعون قطف كل الزهور لكنكم لن تستطيعوا وقف زحف الربيع"


الربـــاط :28- 10 – 2011

لجنة التنسيق للاطر العليا المعطلة