الخميس، 8 أبريل، 2010

منتدى حقوق الإنسان لشمال المغرب يصدر بيانا تضامنيا مع المعطلين


إن منتدى حقوق الإنسان لشمال المغرب و بعد وقوفه عند التطورات الأخيرة و الخطيرة المسجلة من خلال قمع احتجاجات المعطلين لاسيما على مستوى جهة شمال المغرب/الريف ( العرائش، الحسيمة، الناظور...) و ما أسفر عليه ذلك من إصابات متفاوتة في صفوفهم و من ضمنهم أربعة أعضاء من اللجنة التحضيرية لمنتدى حقوق الإنسان لشمال المغرب بالناطور.

إنطلاقا من ايمانه المبدئي بالحق في الشغل و التعبير و الحياة الكريمة و ضد كل أشكال التعسف في التعاطي مع نضالات المعطلين في سعيهم للحصول على حقهم في الشغل خاصة أن الأمر يتعلق بشباب عزل انتظموا سلميا بطريقتهم الخاصة للمطالبة بحق يكفله الدستور، و في جهة لا زالت تعيش نسبا عالية من البطالة و خصوصا في صفوف حملة الشهادات و الدبلومات، و حيث لازال يتم الاعتماد على توظيفات و تعيينات مركزية في اغلب قطاعات الوظيفة العمومية على حساب أبناء الجهة الشمالية/الريف و خاصة في ظل غياب سياسة جهوية و محلية لتوجيه و تكوين و تشغيل الشباب و كذلك مع تسجيل بالمقابل استمرار خصاص كبير في الموارد البشرية في العديد من القطاعات العمومية.
.
و انطلاقا من قناعته أن أي ورش أو أوراش للإصلاح تستهدف إعادة علاقات الثقة بين الجهة الشمالية و المركز خاصة في ظل الصحوة الكبيرة لأهالي الريف و مطالبهم بحقوقهم التاريخية المشروعة لا يمكن أن يكتب لها النجاح من دون مقاربة شمولية تأخذ بعين الاعتبار فتح الأبواب أمام الشباب للمشاركة في إغناء الحوار والنقاش حول القضايا المطروحة سيما المرتبطة بالجوانب الاجتماعية و هو ما يتطلب الإمعان في حاجياتهم و الاستماع إلى مشاكلهم و مطالبهم و أن أي تماد في التعاطي الأمني مع قضاياهم لن يؤدي إلا إلى مزيد من الإحتقان و السخط، خاصة أن المنطقة تحتاج إلى التفاتة خاصة من لدن الدولة لمعالجة الإشكالات الاجتماعية المتفاقمة و المتراكمة عن سنوات التهميش و الإقصاء.
.

و عليه فإن منتدى حقوق الإنسان لشمال المغرب :
- يجدد استنكاره الشديد للتدخل العنيف لأجهزة القمع في حق المعطلين.
- يسجل تراجعا خطيرا في مجال حرية التعبير و الحق في الإحتجاج حيث تتكرر هذه الأحداث و لم تمض أسابيع معدودة على استنكارنا الشديد للتدخل العنيف لأجهزة القمع في حق المعطلين و سكان المداشر و الدواوير المتضررة إبان الفيضانات الأخيرة التي عرفتها الجهة ( تازة، تاونات، الشاون...) و هو ما يتعارض مع جميع الأعراف الدولية ذات الصلة بحقوق الإنسان و خاصة العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية
- يجدد تضامنه اللا مشروط مع الحركة الإحتجاجية التي يخوضها المعطلون بجهة شمال المغرب/الريف و ذلك من أجل احقاق حقهم المشروع في الشغل و الذي تضمنه جميع المواثيق الدولية، خاصة العهد الدولي الخاص بالحقوق الإقتصادية و الإجتماعية و الثقافية.
- يدعو الدولة إلى التعاطي الجدي و المسؤول مع ملف الشباب المعطل بجهة شمال المغرب/الريف و إيجاد حلول سريعة و ناجعة لمعضلة البطالة.
عن التنسيقية الجهوية لمنتدى
حقوق الإنسان لشمال المغرب
4 أبريل 2010