السبت، 24 أبريل، 2010

اعتصام معطلي فرع آيث يوسف وعلي للج.و.ح.ش.م.م من داخل مقر الجماعة يدخل أسبوعه الثالث


لازال معطلو فرع آيت يوسف وعلي يخوضون اعتصامهم المفتوح من داخـــل مقر جماعة آيث يوسف وعلي والذي دخل أسبوعـــه الثالث على التوالي وذلك منذ يومـــــــه الأربعاء 07 أبريل 2010. وقد تخللت هذا الشكل النضالي مجموعة من الوقفات الاحتجاجية الموازية وسط الشارع العام كان آخرها يوم الخميس 22 أبريل 2010 والتي عرفت حادثــا غريبا، حيث أقدم شخص وبطريقة جنونية على دهس المعطلين بسيارته كاد أن يودي بحيــــاة أحد معطلي الفرع، وكما هو معهود فإن مثل هذه السلوكات غالبا ما تكون صادرة عن أناس مسخرين من قبل السلطات مثلما حدث في شكل نضالي سالف من نفس الأسبوع .

يأتي هذا الشكل النضالي التصعيدي ضدا على الأوضاع الاجتماعية الكارثية التي يعيشها حملة الشهادات المعطلين على المستوى
المحلي وكذا تمادي المسئولين في نهج سياسة القمع تارة وأسلوب المماطلة تارة أخرى كنهج جديد/قديم لتيئيس المعطــــلين وفرض الأمر الواقع .

وفي الأخير، فإن مناضلي الفرع المحلي عازمـــون على ابتكار أشكــــال نضـــالية تصعيدية موازية للشكل النضالي القائم ( الاعتصام المفتوح ) إلى غــــاية تحقيق مطــــالبهم العادلة والمشروعة، كما يحملون مسئولية ما ستؤول إليه الأوضاع مستقبلا للقائمين على أمر التشغيل محليا ووطنيا.

عاشت الجمعية الوطنية إطارا جماهيريا، ديمقراطيا، تقدميا و مستقلا


                                                                                                              عن لجنة الإعلام و التواصل


                                                                                                                   - من داخل المعتصم -